روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | لأنه إنســان!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > لأنه إنســان!


  لأنه إنســان!
     عدد مرات المشاهدة: 2089        عدد مرات الإرسال: 0

لا نبالغ إن قلنا بأن جميع الآباء والأمهات يعانون من عناد أطفالهم، وإصرارهم على رأيهم، لتلبية رغباتهم، وعدم الإستماع لأوامر الآخرين..

[] فما هو العناد؟

العناد ظاهرة شائعة لدى الأطفال، وهو سلوك لفظي أو حركي، يعبر عن رفض الطفل دائماً تجاه الإرشادات الموجهة إليه بدون مبرر، أو الإصرار على عمل ما ولو كان خاطئا..

وقد يحدث لمدة وجيزة أو مرحلة عابرة، وقد يكون نمطا متواصلا وصفة ثابتة وشخصية للطفل.

[] متى يبدأ العناد؟

تظهر أول ملامح هذا السلوك في مرحلة مبكرة من العمر، فالطفل قبل السنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه، لأنه يعتمد على أمه أوغيرها ممن يوفرون له حاجاته، فالعناد الطبيعي يظهر غالباً بعد السنة الثانية من عمر الطفل، عندما يستطيع الطفل التنقل وإستكشاف العالم الخارجي من حوله، والرغبة في التحرر من القيود وصرامة التعليمات.

وفي بعض الأحيان لا يعد العناد سلوكا مرفوضا بل يدل على تقلب مزاجه ومحاولة التكيف مع بيئته، وذلك عندما لا يصبح العناد سلوكا ثابتا للطفل..

وهناك أسباب تجعل الطفل مولعا بالعناد، وكما يقول الحكماء معرفة الداء نصف الدواء، فمن الضروري أن يعرف الوالدان أسباب هذا السلوك عند الأطفال وبالتالي السيطرة عليه بعلاج يشبع حاجات الطفل ويقوم سلوكه.

[] لماذا يعاند الطفل؟

هناك أسباب كثيرة تدفع بالطفل إلى مجادلة الآخرين، وعدم الإستماع لأوامر الوالدين، ومن أهم هذه الأسباب:

1= إظهار الشخصية وإبراز عنصر الإستقلال عن الوالدين.

2= ضيق الطفل نتيجة التدخل المستمر في شؤونه اليومية ورغبته في إتخاذ القرار بنفسه.

3= شعور الطفل بالغيرة من أحد أفراد أسرته والمنافسة الشديدة بينهم.

4= الإستهزاء من قبل أفراد الأسرة أو محيط الأصحاب.

5= الشعور بالعجز والكسل وعدم الرغبة في تنفيذ الأوامر.

6= تقييد حركة الطفل وتقليص مساحة الحوار معه.

7= التنشئة الخاطئة التي لاتعالج العادات السيئة بحكمة، والإفراط في تدليل الطفل وتلبية رغباته.

8= تأخر الأسرة في تشجيع الطفل وشكره أثناء إستماعه للأوامر وطاعته لوالديه فالعناد ثمرة من ثمرات الإهمال..

9= التشبه وتقليد الكبار وخاصة في لبس ملابس معينة..

[] حلول للتعامل مع عناد الأطفال..

ما هي الخطوات الحاسمة التي يقوم بها الأبوان لمقاومة عناد أطفالهم؟

1) تقديم الأوامر له ببساطة ووضوح وهدوء وبدون تشدد أو تسلط، كالتربيت على كتف الطفل أو إحتضانه بحنان ثم طلب القيام ببعض الأعمال، ومن ثم متابعته بأسلوب لطيف وبعيد عن السيطرة، ومتابعته حتى يتم تنفيذ الأمر..مع الحذر كل الحذر من أن يكون اللطف مع الطفل لطلب الطلبات فقط..

2) تجنب إعطاء الطفل أوامر كثيرة بنفس الوقت.

3) السماح للطفل بأن يكون أحد صناع القرار..فبدلا من أن نقول له قم بترتيب ألعابك الآن، نقول له: ماهي أفضل طريقة برأيك لترتيب كل هذه الألعاب.

4) تجنب أمر الطفل بشيء ثم النهي عنه بعد قليل.

5) عدم إعطاء توجيهات مباشرة وبدلا من ذلك يعرض على الطفل بدائل وخيارات لأن ذلك سوف يفتح مجالات للجدل، فلا نقول للطفل: هيا قم بترتيب الفراش، وإنما أفضل طريق لعرض هذا الطلب هو أن نقول: ماذا تفضل أولا وضع ملابسك في الخزانة أو ترتيب الفراش.

6) تجنب اللجوء إلى العقاب اللفظي أو البدني كوسيلة لتعديل سلوك العناد لدى الطفل.

7) مكافأة الطفل إن أحسن القيام بعمل ما.

8) تجنب أن تكون المهمة التي سيقوم بها الطفل سببا في حرمانه من حاجة أخرى يحبها أو تتعارض مع رغباته.

9) ذكر قصص ونماذج مسلية لأطفال مطيعين حصلوا على مكافآت نتيجة إستماعهم لأوامر والديهم، وشرح مفهوم طاعة الوالدين من منظور ديني وتوضيح الأجر الرباني المترتب على تلك الطاعة..

10) تجاهل بعض سلوكيات الطفل المعاند مادام ذلك لا يشكل خطرا على أحد.

وأخيرا: لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل، فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس والإستسلام للأمر الواقع.

الكاتب: سمية السحيباني.

المصدر: موقع رسالة المرأة.